حين نشدو عن الوطن

نشدو عن الحُب .. عن الولاء .. عن العزم .. عن الحزم .. عن الرؤية

بشائر بنت محمد مدخلي

بشائر بنت محمد مدخلي

طالبة بقسم علوم الحاسب الآلي

يظل الوطن أول حب تعيشه أرواحنا – ذلك الحب الذي لا يشيب حتى في حين ابتعادنا عنه نشتاق إلى أرضه، إلى أهله، إلى رائحته الوطنية – هي أن تشعر بالإنتماء لوطنك وأنت خارجه وألا يغير فيك شيئًا ذلك البعد الجغرافي.

زُرع حب الوطن بداخلنا منذ الصغر وتأصل بجذورنا الوفاء والولاء له، وعندما تأتي ذكرى الوطن وتاريخ الإنتصارات السابقة، نشعر بأن الإحتفال لا يكفي لرفع الرايات فقط بل لرفع سقف طموحاتنا، وهو أن ننجز ونجتهد ليفخر بنا هذا الوطن.

ستبقى شامخًا أيها الوطن رغم محاولات الأعداء لزرع الفتن وزعزعة الأمن والاستقرار فيك – سنظل نتدثر بحمايتك ونقف بصمود أمام من يعادينا لنثبت لهم أننا يدًا واحدة ونشدو عن الحُب .. عن الولاء .. عن العزم .. عن الحزم .. عن الرؤية
ستبقى راياتُ العز في العلياء تُرفرف وقلوبنا بلحنِ الحب تغني وتعزف .. سنظل نرسم أسمى معاني الحب الذي يدفعنا لتحقيق رؤيتنا ونسعى للرقي نحو الأفق بما يزيد مجدك من حضاراتٍ وتاريخ .. وإنشاءٍ وتطوير .. لتكتمل صورة الولاء ونردد بكل شموخ:
نبايعك أيها المليك بنبض العطاء بعدد من تغنى من أبناءك بتلك الكلمات الخالدة : وارفع الخفاق الأخضر واحمل النور المسطر ..