بين فكيّ كـَـمَّـاشة !

الستر مطلبٌ في كل الأحوال .. والأمان جميل في الحل والترحال .. والأخطار تكمن أحياناً في بساطةِ حال .. وأحياناً أخرى تكون وسيلة لبلوغ أمرٍ قد استحال ..

محمد بن إبراهيم عكفي

محمد بن إبراهيم عكفي

طالب بقسم علوم الحاسب الآلي

الستر مطلبٌ في كل الأحوال .. والأمان جميل في الحل والترحال .. والأخطار تكمن أحياناً في بساطةِ حال .. وأحياناً أخرى تكون وسيلة لبلوغ أمرٍ قد استحال .. كما التقنية حينما تحقق هدفاً قد كان بدونها صعباً أو محال .. !

كم هي الأخطار كثيرة في هذا الزمان .. وفي عصر التقنية يكمن جُـلّها ، منها ما يمضي معنا ومنها ما نمضي معه ، ومنها ما يلتف حولنا دون سابق حسبان ..!
فعلى سبيل المثال : البعض منّا يرى أنّ تعطل طائرة أثناء إقلاعها – هو أشد خطراً من تعطلها وهي رابضة في مدرجها ! والبعض الآخر يرى أن مجرد الاقتراب من الأسد أمرٌ مخيف وخطر في ذات الوقت حتى وإن كان مستأنساً ! ؛ وجميعنا متفقون على ذلك .
ولكن ، أليس انتهاك الخصوصية هو حالٌ أكثر من مخيف وخطر ، بل جريمة يعاقب عليها القانون ؟؟!!
إن مواقع التواصل الاجتماعي هي أول وأكثر ما ينتهك الخصوصيات ، فالكثير من الناس يمتلكون حسابات في هذه المواقع ، بغية التواصل وتقريب المسافات فيما بينهم وأحبائهم وبالمجان – كما يدعي أصحابها ! ، بينما الواقع هو أنهم يتعرضون لانتهاك خصوصيات مشتركيهم صباح مساء ، وربما وهم أيضاً نيام ، وهذا هو ثمن الخدمات التي يقدمها اصحاب تلك المواقع ، منا من يعرف ذلك ومنا من لا يعرف ! .
إن مواقع التواصل الاجتماعي تعتمد على خاصية إرسال بياناتك الخاصة لمواقع أخرى بغرض التسويق أو إشعار جهات مُعينة بالأنشطة التي تقوم بها أثناء إبحارك ، ولا يقتصر الأمر على موقع واحد فقط ! ، فهناك شبكات اجتماعية أخرى ، وعلى سبيل المثال منصة ” تويتر ” حيث أنها تقوم بحفظ وعرض بياناتك وجعلها ظاهرةً لجهات أو منظمات دولية مُعينة عند الحاجة .
قد لا تهتم لهذا الموضوع ولكن يجب أن يكون ضمن اهتماماتك لأنه وبكل بساطة يستطيع أحدهم استغلال بياناتك الشخصية من خلال بيعها لشركات التسويق ! واستغلالها في نشر الاعلانات المريبة والمزعجة بل والمنافية أحياناً لقواعد عاداتنا وتقاليدنا الإسلامية .
وبالرغم من حقيقة وجود هذا الخطر، إلا أننا نستطيع أن نتفاداه مع الاحتفاظ بحق استخدام تلك الخدمات ، فقط باتباع قليلٍ من التوصيات التي تجعلك آمناً من الخطر ، فحماية الملف التعريفي الذي يشمل خصوصية بياناتك أمرٌ لا يتطلبُ مجهوداً كبير ، إنما يحتاج إلى خبرة بسيطة في كيفية التعامل مع مثل هذه الملفات وحمايتها ، وقد تطوعت منظمات كثيرة لتقديم النصائح والتوصيات الكافية لتخفيض نسبة الهجوم على الملفات التعريفية والمُدرجة تحت مسمى ”الخصوصية” ومن تلك المنظمات منظمة Electronic Frontier Foundation ، ومن تلك النصائح والتوصيات ما يلي :
• كن متخفياً ولا تظهر تواجدك ، فهناك من يستخدمون الشبكات الاجتماعية ويعشقون حب الإعلان عن مقر تواجدهم بواسطة الموقع الجغرافي ، وهذا خطر إذ يتيح للأخرين متابعة أحداثك اليومية و معرفة تفاصيل حياتك ! .
• تجنب التطبيقات التي تستخدمها مواقع التواصل الاجتماعي كـ Facebook وذلك لأن الكثير من التطبيقات يتطلب الوصول إلى معلوماتك الشخصية ، وهنالك تطبيقات تقوم بالنشر نيابةً عنك كالتطبيقات التي صدرت مؤخراً والتي تقوم بالنشر في صفحتك الشخصية وقد لا يبدو الأمرُ مريباً بالنسبة إليك ، ولكن تأكد بأن قاعدة البيانات الشخصية الخاصة بك أصبحت لدى مالك التطبيق وهنا مكمن الخطر !! .
• راجع قوائم الأصدقاء في صفحتك ، وقم بحذف الذين لا تعرفهم ، لأنه وبطبيعة الحال قد تكون خصصت ملفك الشخصي بأن يكون ظاهراً للأصدقاء ، فما الفائدة إذاً من إظهاره للغرباء ! ، فقد تتعرض لكمّ من الرسائل المزعجة في بريدك الإلكتروني من أولئك الغرباء وهذا يُشكل خطراً على بياناتك .
• قم بمراجعة اعدادات الخصوصية لكل موقع اجتماعي وافحصها جيداً ثم قم بتأمينها بإتباع تغيير اعداداتها ، وقراءة نقاط الإعداد واختيار الأمر المناسب لتأمين الملف التعريفي الخاص بك .
• تجنب تطبيقات الارتباط بحسابك ، حيث أنه توجد مواقع تشترط عنوان بريدك الإلكتروني وكلمة المرور لحسابك بغرض ربطه ومشاركة معلوماتك ، فكلما زادت عمليات الارتباط كلما أصبحت بياناتك مهددة بالخطر فاحذر من تلك التطبيقات .
• إذا كنت غير مهتماً بعملية الأمان في حقل التواصل الاجتماعي فضع في حسبانك بأن هناك جهات ومنظمات دولية تقوم برصد كافة البيانات المرسلة عبر منصة \” تويتر \” ثم توضع في أرشيف مخصص لا تعلم كيف ومتى وفيما سوف تستخدم هذه البيانات ، لذا اجعل حسابك \” خاص \” فإنه لن يتم إدراج أحداثك ضمن ذلك الأرشيف ، وإن قمت بتفعيل هذا الخيار فعليك التحلي بالحرص والحذر اتجاه من تسمح لهم بمتابعتك !! .
وأخيراً : اعلم دائما بأن المعلومات التي تقوم بمشاركتها مع الأصدقاء يتم الاحتفاظ بها ضمن قاعدة بيانات تلك المنصات ، وبيعها لشركات التسويق والإعلان أمر محتمل ! ؛ فإن راودك القلق تستطيع إيقاف مشاركة بياناتك بحذف حسابك كلياً من تلك المنصة ، خيراَ من أن تكون محاصراً (بين فكيّ كـَـمَّـاشة !! ) ..